هل تؤيد عمل المرأة "كاشيرة" في المحال التجارية؟

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • 2010 السينما العربية في عام انتقالي: نهضة جديدة أو نعي حاسم!
    الجمعة, 24 ديسيمبر 2010
    إبراهيم العريس

    فيلم من هنا، وفيلم من هناك. هذا البلد يَعِدُ نفسه، وأهل السينما فيه، بعشرين فيلماً تنتج خلال عام، ثم لا ينتج سوى ثلاثة أو أربعة أفلام. وذاك البلد ينتج العشرين أو العشرة أفلام، لكنه لا يبدو قادراً، على رغم الكمّ، على إنتاج فيلم واحد يمكنه من أن يزعم عبره أنه يستعيد عصراً ذهبياً ما. بلدان تئد نهضة كانت واعدة، وأخرى تطلع بأفلام جديدة قيّمة كفطر صحراوي... من اللامكان.

    ترى، كم عدد الأفلام العربية - أي المنتَجة في المنطقة العربية أو الناطقة بلغتها أو ببعض لغات أخرى تخص بعض أهل المنطقة - التي ظهرت هذا العام؟ وكم منها يستحق أن يتوقف النقد أو التأريخ عنده؟ وكم منها يمكنه أن يقول إنه استعاد للصالات جمهوراً وبريقاً؟ لا يمكن لأي إجابة هنا أن تكون قاطعة حاسمة، أو تشي بتحقيق وعود وأمنيات. ومع هذا، يمكن مثلاً - الحديث عن عشرة أفلام لا أكثر، أتت من عشر بلدان عربية أو أقل. أما السبيل لحسبانها، فبسيط ويكاد يكون بدائياً: إنها الأفلام التي تخاطفتها المهرجانات: المهرجانات العربية، والأخرى الغربية أو الشرقية، التي تريد أن تهتم بمنتوج السينمائي العربي، بوفرة أو بوفرة أقل، لكنها تعجز عن العثور على عدد كافٍ، إما لأن العدد الكافي غير متوافر، وإما لأن مهرجانات أخرى تكون قد سبقتها.

    ومن هنا، فإن حسبة بسيطة لعدد الأفلام العربية المنتَجة خلال العامين الأخيرين، والتي لم يشهد معظمها النور إلا في العام 2010، أو حواليه، ستقف بنا عند ما لا يتجاوز العشرة أفلام، حتى وإن كان في وسعنا أن نستند الى إحصاءات رسمية، أو شبه رسمية، لنعرف أن مجموع ما أنتج في البلدان العربية قد يصل الى ما دون المئة فيلم بقليل. غير أننا لا نتحدث هنا إلا عن الأفلام التي تحمل قيمة سينمائية ما، أي تلك التي لا تخطئ المهرجانات في اختيارها، أو أحياناً بسبب أسماء أصحابها وسمعتهم السابقة - وهنا غالباً ما يسفر الأمر عن خيبة أمل، لكن هذه حكاية أخرى -. أما الباقي، فشرائط لا حول لها - فنياً - ولا طَوْل... بل إن أصحابها، حتى ولو كانوا من ذوي المواهب المعهودة، كَفُّوا منذ زمن عن زعم أنهم يشتغلون لوجه الفن والمجتمع ومن أجل خلود ما... بل يبدو أن الحضور في المهرجانات نفسها ما عاد يهمهم حتى ولو تبدّى مربحاً مالياً، ومعظمهم يعرف ويعترف أنه إنما يشتغل من أجل مكانه في صناعة وتجارة لم يعد استخدام اسمهما يُخجل أحداً...

    ولكن لماذا ترانا في سياقِ ما نتحدث عنه، نذكر المهرجانات بكثرة؟

    ببساطة، لأنها كثيرة - وقد نقول: أكثر من اللازم، ومما تحتمل الحياة السينمائية العربية -... وببساطة أكثر: لأنها صارت بجديّها وخليجيّها وفقيرها وغنيّها، نقاط الجذب الرئيسة في الحياة السينمائية العربية هذه. ولما لا نقول أيضاً إن بعض سينمائيينا إنما بات يشتغل من أجل المهرجانات، ليس كلها بالطبع، بل الأكثر ثراء ودفعاً من بينها. وهذه المهرجانات تستقطب معظم الانتاج الجيد و... الأقل جودة، لتعرضه، وأحياناً في صالات فارغة. لكن هذا كله تبقى له فضيلة أنه يخلق دينامية ما، في مناخ بات أقرب الى الجدب بشكل عام.

    وفي المقابل، ما أخبار الدعم الخارجي (الأوروبي في شكل عام)؟ الأخبار هنا أقرب الى السوء، فالمال الأوروبي، لا سيما الفرنسي، الذي اعتاد خلال العقود الماضية أن يكون مسؤولاً - في شكل إيجابي طبعاً - عن تحقيق العدد الأكبر من أفضل ما كان يُنتَج على أيدي سينمائيين لبنانيين ومصريين ومغاربة وفلسطينيين خصوصاً، بين آخرين، صار شحيحاً وربما اختفى أحياناً. نعرف أن السبب الرئيس هو الأزمات المالية المتعاقبة في بلدان الدعم، التي إما صارت تُولي وجهها وأموالها ناحية مناطق أخرى تجدها أكثر حاجة - وموهبة - من مناطقنا العربية (الشرق الأقصى أو أميركا اللاتينية أو أوروبا الشرقية)، وإما أوقفت دعم السينما نهائياً... ولكن أولاً يمكننا أن نقول أيضاً إن السبب قد يكمن في أن الوعود الفنية العربية نفسها لم تتحقق، وأن بعض السينمات وبعض السينمائيين راحوا يكررون أنفسهم في شكل مضجر لا يمكن لعين الداعم - مهما حسنت نياته - أن تسهو عنه؟

    مهما يكن، قد لا يقول لنا هذا كله إن الأزمة خانقة والحلول مستعصية، لكنه يقول إن العام الذي ينقضي كان، في شكل أو آخر، عاماً انتقالياً يطرح أسئلة، لعلها تجد إجابات في الأعوام المقبلة، لا سيما أن ثمة كثراً من أبرز المبدعين العرب ينشطون في تحقيق جديدهم، بعدما غابوا فغيَّبوا سينمات بلدانهم في العام 2010. ومن هنا نأمل - بالأحرى نتوقع - أن يكون كلامنا، عند نهاية العام المقبل 2011، غير هذا الكلام، ومن منطلق إيجابي. أما إذا كان المنطلق سلبياً، فستعلو أصوات تنعى الفن السابع وهو يقترب من مئويته في معظم البلدان العربية... وهو نعي لا نحبه ولا نريده، ويرعبنا كثيراً.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية