بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10143.8)
NASDAQ Composite(2223.48)
FTSE 100(5046.47)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.8083)
USD to GBP(0.6637)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • يستهلك كهرباء أقل بنسبة 90% لتبريد الهواء ... فتُحلّ أزمة الكويت!
    الثلاثاء, 22 يونيو 2010
    إعداد أحمد مغربي

    هل يأتي ترياق أزمة الكويت في الكهرباء لهذا الصيف، والتي التهبت بسبب الكميات الهائلة من الطاقة التي يتطلبها تشغيل نُظُم التبريد فيها، من الولايات المتحدة، وتحديداً من وزارة الطاقة في بلاد العم سام؟

    يصعب عدم التفكير في هذا السؤال عند تأمل ما أعلنه "مختبر الطاقة المتجددة" التابع لوزارة الطاقة الأميركية أخيراً، من ابتكار نظام متقدّم للتبريد يستهلك مقداراً أقل من الطاقة، بنسبة تصل الى تسعين في المئة! الخبر شديد الإغراء: هواء بارد قليل الرطوبة، باستهلاك كميات ضئيلة من الكهرباء. وبديهي القول انه يثير اهتمام المنازل والمؤسسات والدول، على حد سواء. وحفزت التجارب للتوصّل الى نُظُم جديدة في التبريد، إنطلاقاً من واقع ان 250 مليون أميركي (من أصل 365 مليوناً هم عدد سكان الولايات المتحدة)، يعيشون في مناطق تسودها الحرارة الرطوبة معظم الوقت، خصوصاً في الصيف. ويعتمد النظام المبتكر على مزيج من التقنيات المتطورة في المراشح والمبرّدات وعناصر تجفيف الهواء. ووصف إريك كوزوبال، المهندس في "مختبر الطاقة المتجددة" الاكتشاف بأنه ثورة في عالم التبريد، وأنه يهجر الطُرُق التي اتّبعت تقليدياً من عقود طويلة في التبريد، ويبتكر طريقته الفريدة التي تعتمد على عمل مراشح لها فلترات متطوّرة، إضافة الى مواد كيمياوية مستحدثة تمتلك قدرة عالية على تجفيف الهواء وتخليصه من الرطوبة. ويحمل النظام اسم "ديسيكانت إنهانسد إيفابوريتف إر كونديشننغ" Desiccants- Enhanced eVaporative Air Conditioning ، واختصاراً "دي فاب" DEVap. وفي تصريح نشر على موقع وزارة الطاقة الأميركية، قال كوزوبال أن فريقه استطاع التوصّل الى تقنيات مبتكرة كليّاً في صنع الأغشية (أساس عمل الفلتر) وأجهزة التبريد التي تعمل بواسطة التبخير، والمواد المُجفّفة، ما أعطى النظام الذي ابتكره ذلك الفريق قدرات فريدة في الاستهلاك المنخفض للطاقة. والمعلوم أن المبرّدات المعتمدة على التجفيف تخفض الحرارة ضمن حدود معينة، لكنها تصطدم بعائق أنها ربما رفعت نسبة الرطوبة في الهواء. وفي المقابل، يأتي جزء أساسي من برودة الهواء في المُكيّفات التقليدية، بأثر من تخفيض كمية الرطوبة فيه. ويعتمد نظام "دي فاب" على دمج عمليتين متداخلتين، إذ يستعمل المواد المجففة لإمتصاص الرطوبة من الهواء، ما يخفض حرارته ويجعله جافاً، ثم يستعمل آلية التبريد بالتبخير، كي يحوّل الهواء الجاف الى هواء بارد. وتؤدي الخطوة الأولى الى توفير الطاقة التي كانت تستعمل في تخليص الهواء من رطوبته في المكيّفات التقليدية، ما يؤدي الى تخفيض ضخم في كميات الطاقة اللازمة للحصول على هواء بارد وجاف.

    للمزيد من المعلومات، يمكن الرجوع الى موقع "نيرل.غوف" nrel.gov.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية