بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2652.87)
FTSE 100(5899.94)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7471)
USD to GBP(0.6405)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • تغير في لهجة إسرائيل إزاء اضطرابات مصر:صمت رسمي وترقب بعد «ثقة ببقاء النظام»
    السبت, 29 يناير 2011
    الناصرة - أسعد تلحمي

    تشهد إسرائيل حال ترقب إزاء الاضطرابات في المنطقة، خصوصاً في مصر حيث اعتُبرت التظاهرات «أكبر محك للرئيس حسني مبارك». واذ اعطى رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو تعليمات صارمة لوزرائه بعدم الادلاء بأي تعليق على احداث مصر، فإن القنوات الرئيسة الثلاث للتلفزيون الاسرائيلي فتحت البث المباشر لساعات لتغطية التظاهرات.

    وكان لافتاً التغيير في اللهجة الاسرائيلية مساء امس، اذ اشارت القناة العاشرة الى «تأهب في إسرائيل ازاء التطورات في مصر، وهي تدرس احتمال اخلاء ديبلوماسييها من القاهرة». وما لبثت القناة الثانية ان فتحت البث المباشر تحت شعار: «مصر على شفا انقلاب». وفي وقت لاحق، نقل معلق القناة الثانية عن مصادر اسرائيلية قولها ان «سقوط نظام مبارك سيكون كارثة استراتيجية بالنسبة الى اسرائيل».

    وكان مسؤولون ومحللون اسرائيليون استبعدوا في وقت سابق سقوط النظام المصري، اذ نقلت الاذاعة العامة عن مسؤول قوله ان اسرائيل ليست قلقة على نظام مبارك، مضيفا: «لن يحصل في مصر انقلاب كما حصل في تونس». كما نقلت وكالة «فرانس برس» عن وزير قوله: «نشهد زلزالا في الشرق الاوسط، لكننا نعتقد بان النظام المصري قوي بما فيه الكفاية، ومصر قادرة على الصمود امام الموجة الحالية من التظاهرات».

    وميّز المسؤولون الاسرائيليون بين ما جرى في تونس وما يجري في مصر، معتبرين ان «مبارك ليس زين العابدين بن علي، هناك فرق كبير، فالنظام المصري، بما في ذلك المؤسسة العسكرية، راسخ بقوة، وهو قوي بما يكفي للتغلب على الوضع». واضاف مسؤول حكومي للوكالة ان «الامور لا تبدو خطيرة»، مضيفا ان اتفاق السلام الثنائي مع مصر ليس في خطر.

    وجاء لافتاً أن نبرة التعليقات على التظاهرات في مصر وقمعها اختلفت تماماً عن تلك التي تابعت التطورات السياسية في لبنان الذي قالت انه «خضع لهيمنة حزب الله وايران»، وتظاهرات تونس التي «خلعت الدكتاتور زين العابدين بن علي». وبدا التعاطف الإسرائيلي مع النظام المصري واضحاً أيضاً في العناوين والصور، كما أوفدت صحيفة «هآرتس» مندوباً عنها إلى القاهرة ليكتب عن «أم كل التظاهرات». اما صحيفة «يديعوت أحرونوت»، فكتبت في عنوان على صفحتها الأولى: «اليوم امتحان مبارك»، مضيفة: «اليوم سنعرف ما إذا كان نظام مبارك قادراً على لجم الانفلات أم يفقد السيطرة». وكتبت محللة الشؤون العربية في الصحيفة سمدار بيري ان «الاضطرابات في مصر تبدو أشدّ هذه المرة، لكن مبارك لا يعتزم الخنوع لمطالب المتظاهرين»، محذرة من ان «الوضع القابل للانفجار في بيروت والقاهرة يهدد بتغيير وجه الحارة (الشرق الأوسط)».

    من جانبه، عزا الرئيس السابق للممثلية الديبلوماسية الإسرائيلية في قطر إيلي أفيدار «الاضطرابات في الشرق الأوسط» إلى سياسة الرئيس باراك اوباما الذي «يعلن دعمه لقوى المعارضة في الدول العربية... ما يشجع قوى المعارضة على الخروج إلى الشارع وإطاحة النظام». وأضاف أنه كان أجدر بالإدارة الأميركية عدم التدخل «تماماً مثلما تفعل إسرائيل لأن الدولة العاقلة والمتزنة تعتبر التظاهرات شأناً داخلياً ولا تسعى الى تحديد مصير الشعوب».

    من جهته، استبعد البروفيسور ايال زيسر أن تؤدي التظاهرات في مصر والأردن واليمن إلى إسقاط الأنظمة الحاكمة، لكنه أضاف مستدركاً أن الأمر قد يتغير في حال انضم إلى المتظاهرين «أبناء الطبقات الوسطى من تجار ومثقفين وأكاديميين وربما موظفي حكومة وعناصر من الجيش». واعتبر ان «جمعة الغضب» تشكل المحك الحقيقي والمهم للأنظمة العربية «بعد زلزال تونس».

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية