بيروت
°22 م
°21 م
مشمس
لندن
°21 م
°11 م
زخات مطر
الرياض
°40 م
°26 م
مشمس
 
Dow Jones Industr(10340.7)
NASDAQ Composite(2905.66)
FTSE 100(5901.07)
^CASE30(0)
USD to EUR(0.7599)
USD to GBP(0.6325)
أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط
  • مصر تروّج لسياحتها خليجياً بعد تعثر القطاع نتيجة الثورة
    الإثنين, 06 فبراير 2012
    دبي – دلال أبو غزالة

    يجوب المعنيون بقطاع السياحة المصرية دول الخليج، لاستعادة النشاط السياحي في بلادهم التي تشهد اضطرابات سياسية انعكست سلباً على القطاع الذي يعتبر من بين الأهم من ناحية العائدات.

    وأكد مسؤولون من وزارة السياحة المصرية خلال زيارة لامارة دبي، ان قطاع السياحة في بلدهم بدأ بالتعافي بعد الاضرار التي لحقت به نتيجة أحداث «ثورة 25 يناير»، حيث كان من أكثر القطاعات تأثراً بالأحداث من خلال تراجع معدل التدفق السياحي بمعدل 33 في المئة مقارنة بعام 2010، اضافة الى الخسائر اليومية التي تتكبدها القطاعات المساندة، والتي تصل الى 40 مليون دولار يومياً، ما اضطرها الى الاستغناء عن خدمات عدد كبير من الموظفين.

    وتعتبر دبي المحطة الاولى، حيث ستليها ابو ظبي في آذار (مارس)، ثم تنتقل المبادرة الى القاهرة في نيسان (ابريل)، لتختتم في الرياض في أيار (مايو)، وذلك قبل اجازات الصيف في الخليج.

    وتشمل المبادرة عدداً من الفعاليات الاعلامية المكثفه ولقاءات مع المعنيين بالسياحة في دول مجلس التعاون الخليجي، اضافة الى اجتماعات مع صانعي القرار والهيئات الاعلامية ووكالات السفر وعروض للمنتج السياحي المصري.

    أسس متينة

    وأكدت وزارة السياحة المصرية خلال مؤتمر «المركز العربي لدعم السياحة في كل من مصر وتونس» الذي انطلق في دبي امس، على متانة الأسس التي يقوم عليها القطاع السياحي في مصر والتي كانت وما زالت السبب الرئيس الذي مكن القطاع من مواجهة مختلف التحديات التي يواجهها. وأشار وكيل وزارة السياحة رئيس قطاع السياحة الدولية في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي سامي محمود، الى ان الاحداث الامنية التي شهدتها مصر «ما هي إلا المخاض الأخير الذي يسبق الولادة الحقيقية للدولة والمجتمع المصري الذي يرحب بالسائحين والزوار بمحبة وكرم وحسن معاملة». وأكد «سعي الحكومة المصرية والسلطات الأمنية الى التعامل مع الحوادث الفردية والمنعزلة التي يواجهها القطاع السياحي بكل حزم وجدية، وبذل قصارى جهدها واتخاذها كل التدابير لنشر الامن والاستقرار في ربوع مصر وتأمين سلامة السائحين والزوار».

    ويسعى مؤتمر «المركز العربي لدعم السياحة» الى تشجيع السياحة العربية وتنشيطها وتوجيهها الى مصر وتونس من خلال التركيز على ثلاث دول رئيسة في منطقة الخليج العربي، هي الامارات والسعودية والكويت التي تعتبر اكبر ثلاث دول من حيث عدد السياح في مصر.

    وأشار محمود الى مساندة وزارة السياحة المصرية والهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي للإعلام العربي، الذي يقوم بدور فاعل في تنشيط السياحة بين الدول العربية بخاصة مع دول الخليج، ما يساهم في تعزيز معرفة السائحين بالخدمات والمنتجات والمواقع السياحية التي توفرها مصر، حيث تقدم افضل الخدمات السياحية وأكثر الواجهات تنوعاً في المنطقة والعالم وبأسعار معقولة، بما يتيح لزوارها فرصة الاستمتاع بتاريخها العريق وحاضرها المشوق.

    ويمثل الدخل السياحي نحو 25 في المئة من النقد الأجنبي للدولة. وتعتبر مصر واحدة من أفضل 18 مقصداً سياحياً على المستوى العالمي. ففي العام الذي سبق الثورة، زارها نحو 12 مليون سائح، ما حقق دخلاً للموازنة يتجاوز 12 بليون دولار، فضلاً عن مكاسب كبيرة حققتها الصناعات الأخرى القائمة على السياحة مثل الفنادق وشركات السياحة وغيرها.

    وأكد مشاركون في المؤتمر أن واحداً من كل 6 مصريين يعمل في قطاع السياحة، لكن أحداث «ثورة يناير» وما تلاها من تداعيات، كبدت القطاع السياحي خسائر فادحة، بفعل تراجع أعداد السياح وإنفاقهم، ومعدلات الإشغال الفندقي إلى ما بين 10 و15 في المئة. وعلى رغم تضارب التقديرات حول حجم الخسائر التي منيت بها السياحة المصرية العام الماضي، أشارت مصادر الى تراجع الموارد إلى الربع، وتقدر الخسائر بنحو نصف موارد عام 2010.

أرسل إلى صديق تعليق
تصغير الخط تكبير الخط

اضف تعليق

بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية