محمود درويش شاهداً حين سيسقط الجدار...